الاثنين، 26 نوفمبر، 2012


عزرا سادتي لقد بحث في كل قواميس السياسه علي اجد دواء لبلدي يشفيه ويلات الحرب ويجنبه ويلات التقسيم فما وجت سوي مسكنات لهذا المرض علها تشفي جزء من الامه التي ظلت تثور من حين لاخر ؟فاليكم ماقاله الاطباء عن حالة بلادي
مشكلة السودان باختصار :

يمكن نؤجز مشكلة السودان باختصار شديد في النقاط الاتية :
(1) الهوية:
السودان بلد مترامي الاطراف والدين الاسلامي هو دين غالبية اهل السودان مع وجود المسيحية وبعض الاثنيات ومعظم السودانيين افرو عرب اي خليط بين العرب والافارقة وتبقي السحنات والملامح افريقية اكثر من العربية , مع وجود قبائل افريقية لم تختلط الي قليلا بالعنصر الافروعربي , وهذا التنوع جعل للسودان مشلة هوية هل الهوية عربية اسلامية ام انها اسلامية افريقية ام انها مسيحية افريقية ام اثنية افريقية وهنا كان الصراع .
(2) مركزية السلطة في الخرطوم :
مساحة السودان الجغرافية والوسط الجغرافي للسودان هو مدينة الابيض فهي تتوسط كردفان ودارفور والجنوب والشمال وشرق السودان, لكن جعل الخرطوم مركز السلطة وبعدها الجغرافي من بقية الاقاليم ادي الي التهميش , واذا نظرنا الي الخرطوم وجدناها في الاقليم  او اقرب منه مما ادي ذلك الي هيمنة العنصر بعض علي مركز السلطة والاقتصاد وحتي الثقافة,مما جعل بقية العناصر الاخري تبعد من مركز السلطة منذ حكومات الاستقلال
(3) الانقلابات العسكرية :
بعد الاستقلال بسنتين حل عبود البرلمان وبداءت من ذلك الوقت مسلسل الانقلابت العسكرية التي اصبحت الطابع المميز للسياسة السودانية ومما اشعر الجنوبيين بالبعد السياسي والجغرافي والديني من المركز وبداء تمرد جوزيف لاقو وكانت الشرارة الاولي لحرب الجنوب
(4) الاحزاب السودانية :
اختلاف الاحزاب السودانية فيما بينها والنظرة الحزبية الضيقة والشخصنة والزاتية والصراع بين العسكر والاحزاب ادي الي تمزيق الصف الوطني وضياع الهوية الوطنية

(5) القبلية :
تقسيم السودان علي اساس قبلي وفقدان الهوية ورجوع الناس الي قبائلها تاركة علاقات الدم والمصاهرة والصف الوطني , هو شر البلية.
هذه باختصار التحديات التي تواجه ارض المليون ميل سابقا ، فهل من مخرج, فهل من مخرج, فهل من مخرج؟ارجو كل من يجد وصفة لهذا المريض ان يمده بها عله يلتمس الشفاء من ابناءه؟اجد نفسي مدين اليك يا وطن فماذا اكافيك؟
 يونس رباح؟كلية العلوم السياسيه والدراسات الاستراتيجيه .
ماجستير الدراسات السودانيه والدوليه